امراض الكبد الناتجة عن تناول الكحول

كثرة تناول الكحول قد تتسبب في تكون ندبات على الكبد وقد تقود في المستقبل الى خلل في وظائف الكبد ويعتبر من الأسباب الشائعة جدا لامراض الكبد بالمملكة المتحدة ويتطور المرض تدريجيا عبر سنوات عديدة. كثير  من المرضى لا يعلمون  بأن الكبد في خطر إذ أن الاعراض تظهر فقط  في مراحل متقدمة من تلف الكبد. يمكننا تقديم فحوصات  وفقا لحالة المريض المحددة لتقييم مدى تلف الكبد ويمكن مساعدة جهود المرضى الذاتية في الحد من تناول الكحول.

مرض شحوم الكبد

يعتبر مرض ترسب الشحوم بالكبد من امراض الكبد الشائعة وفي انتشار متزايد عام بعد عام. ويمكن ربط ذلك بالسمنة الزائدة، وهو اكثر شيوعا بين مرضى السكري وارتفاع معدل الكوليسترول.

يتطور مرض شحوم الكبد (NAFLD )الى مرحلة متقدمة من أمراض الكبد  فقط لدى فئة من المرضى وتوجد فحوصات بسيطة لمعرفة هؤلاء المرضى.  لا يوجد بعد علاج  لمرض شحوم الكبد (NAFLD)، الا ان التغيير في اسلوب الحياة  يمكن ان يكون له فائدة على الحالة وتوجد أدوية جديدة طور مرحلة متقدمة من التجربة.

مرض الكبدالوبائي B (HBV)

مرض الكبد الوبائي B المزمن يصيب مئات الملايين من الناس بالعالم وهو احد الأسباب الشائعة لتليف الكبد وسرطان الكبد الأولي. 

 تتم الإصابة غالبا في فترة الطفولة المبكرة وعادة لا تظهر أعراض. فحص الكبد الوبائي مهم لهؤلاء الذين لديهم تاريخ مرضي بالعائلة او اذا كان المريض من بلد به معدلات اصابة عالية. على الرغم من انه لا يوجد شفاء الا انه يوجد علاج فعال  للسيطرة على العدوى والوقاية من مرض الكبد.  عديد من المرضى يتطلب مراقبة دورية لتطور المرض لديهم.

مرض الكبد الوبائي C(HCV)

يعتبر مرض الكبد الوبائي المزمن C الأكثر شيوعا بين الامراض المعدية المسببة لأمراض الكبد  بالمملكة المتحدة وسبب مهم في الوصول للمرحلة النهائية لمراض الكبد وسرطان الكبد الاولي. 

 قد تظل العدوى لسنوات غير مكتشفة وعادة تكون بدون اعراض.  تشمل طرق العدوى نقل الدم المصاب وذلك قبل اكتشاف الفيروس عام 1991. هناك الان العديد من الأدوية الجديدة الفعالة للغاية وجيدة التحمل للشفاء من عدوى الكبد الوبائي C .

سرطان الكبد (HCC)

سرطان الكبد هو سرطان أولي وهو احد المضاعافات الكبيرة لمرض الكبد المزمن. يكون المريض عادة في مرحلة الخطر فقط اذا تطور المرض الى التليف. لكن في بعض الحالات مثل الكبد الوبائي B المزمن يمكن حدوث السرطان قبل ذلك. 

توجد فحوصات بسيطة للكشف عن الكبد مثل فحص روتيني بسيط بالموجات الصوتية  للكشف عن السرطان في مراحله الاولية لإمكانية الشفاء بالجراحة او زراعة الكبد.

التليف الكبدي

التليف الكبدي يعني كثرة التندبات بالكبد والتي قد تظهر بعد عدة سنوات من الإصابة بمرض الكبد. اية إصابات مزمنة يمكن ان تتسبب في تليف الكبد الا ان الأسباب الأكثر شيوعا هي الكحول، التهاب الكبد الوبائي C وشحوم الكبد (NAFLD).

بمجرد حدوث التليف في كبد المريض، قد تبدو عليهم الأعراض وتردي وظائف الكبد وقد تتطور حالتهم الى حدوث فشل الكبد.  معالجة الاسباب التي ادت الى التليف والمراقبة الدورية أمرغاية في الاهمية لرعاية مريض التليف ويوصى بالفحص الدوري للمضاعفات كإرتفاع ضغط الدم البابي وسرطان الكبد.

ارتفاع ضغط الدم البابي

قد تحدث لمرضى التليف الكبدي اعاقة في التدفق الطبيعي للدم العابرعن طريق الكبد مما يتسبب في حدوث ضغط عالي بالاوردة التي تصب في الكبد. تعرف هذه الحالة بارتفاع الضغط البابي. والذي قد يؤدي الى تجمع السوائل بالبطن(الاستسغاء)، تضخم الطوحال او تكون الدوالي.

الدوالي هي توسع الأوعية الدموية بداخل بطانة القناة الهضمية.، تكون في معظم الأحيان بالقرب من الجزء الاسفل للمرئ أو بداية المعدة، والتي يمكن تمزقها المفاجئ مما يتسبب في حدوث نزيف داخلي سريع. يمكن علاج هذه الحالة بواسطة المنظار ويوصى بعمل فحوصات دورية للكشف عن الاوعية المتوسعة ليتم معالجتها وتفادي حدوث النزيف.

اعتلال القنوات الصفرواية

هذه مجموعة من الامراض التي تؤثر في المقام الأول على القنوات الصفرواية التي تصرف الكبد.  حدوث اعاقة في تفريغ القنوات الصفرواية ، قد يتسبب في تقدم تلف الكبد بمرور الوقت والذي يؤدي مباشرة للمضاعافات في القنوات الصفرواية نفسها مثل اليرقان الانسدادي، الإلتهاب، الحصوات وسرطان القناة الصفرواية.

فحوصات وظائف الكبد الغير طبيعية (LFTs)

في كثير من الأحيان يتم إجراء فحوصات وظائف الكبد (LFTs) للكشف المبكر عن العلامات الأولى لاصابة الكبد او الإلتهاب و قياس وظائف الكبد مباشرة.   يمكن عمل هذه الفحوصات للمرضى الذين يكونون في خطر الإصابة بمرض الكبد او في بعض الأحيان يجرى كفحص عام لاشخاص ليسوا بالضرورة مرضى.  يمكن أحيانا ظهور خلل عارض ل(LFTs) نتيجة إلتهابات فيروسية عامة او رد فعل لتناول دواء جديد. المريض الذي يظهر لديه خلل في الأنزيمات (LFT) يجب اجراء فحوصات اضافية لاستبعاد وجود مرض خطير بالكبد.

زراعة الكبد

المرضى الذين يمرون بمرحلة نهائية من مرض الكبد او سرطان الكبد الأولي، قد تكون زراعة الكبد هو الخيار الوحيد لتحسين فرص البقاء على قيد الحياة على المدى الطويل ونوعية الحياة. واذا ما تمت هذه الزراعة على ايدي خبيرة ولمرضى يتم اختيارهم بدقة، يمكن أن تعطي نتائج ممتازة بعيدة المدى. 

وتخضع زراعة الكبد لقوانين برنامج الزراعة الوطني بالمملكة المتحدة وعادة تستخدام اعضاء متبرعين من الجهاز الوطني للمانحين. ايضا يتم احيانا استخدام جزء من كبد قريب للمريض للزراعة. يحتاج مرضى الزراعة لتناول ادوية مثبطة للمناعة لمنع لفظ الجسم للزراعة ويحتاج لمتابعة دورية من قبل الاستشاري للتأكد من صحتهم وكفاءة وظائف الكبد المزروعة.